هل يجوز الربا في النقود الورقية؟

النقود الورقية

هل يجوز الربا في النقود الورقية؟
هل الثمنية هي علة تحريم ربا الذهب والفضة؟
اسئلة يظن الكثير بأنه يعرف الإجابة عليها، ولكن دعونا نتساءل لعلنا نجد بعض المعلومات الغريبة والتي لم نكن نعرفها من قبل، فما اثارة مثل هذه التساؤلات إلا من أجل البحث عن الحقيقة فأعلم أخي الباحث عن الحقيقة أنني حين عزمت على طرح هذه التساؤلات فإنني على ثقة ودراية بما سأواجهه من مقاومة، فكثيرون هم من اعتادوا على التقليد فقط، فما دفعني على طرح هذه التساؤلات هو بعد أن عرفت بأن هناك خلاف فقهي كبير حول هذه المسألة قديماً وحديثاً، وأني فيما مضى الزمن كنت قد لُقِنت بأن هناك إجماع حول مسألة حرمة جريان الربا في النقود الورقية، وما يقوم مقامها، فقد أصابتني الدهشة حين وجدت بأن هذه المسألة فيها خلاف فقهي كبير منذ القدم مما دعاني للبحث في هذه المسألة وسأحاول بإذن الله تعالى أن الخص مواضع الخلاف بين الفقهاء. وأترك لكم فرصة للبحث والنظر والمشاركة.
وقبل أن أطرح هذه التساؤلات، فاتمنى منك عزيزي القارئ بأن تنقي عقلك قليلاً حتى تستوعب هذه المسألة، وبعد أن نكشف القناع حول هذا النزاع فعندها يحق لك أن تختار أي فتوى تقلد، فعندها تكون قد بذلت جهدك وتعبدت ربك وعشت باحثا عن الحقيقة ولست مجرد مقلِد.
المسألة في غاية التعقيد، فلن  تستطيع عزيزي القارئ أن تفهم معنى الربا دون تعرف انواع البيوع في الاسلام، وتعرف البيوع المجازة منها والبيوع المحرمة، بنص احاديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، وأن الرسول ماهو الا مبلغ مرسل من الله عز وجل، ولإن فقه البيوع وما به من خلافات ليس هو موضع النزاع فالسؤال هو:
ماهي علة تحريم الربا في الذهب والفضة؟
جاء في صحيح مسلم حديث عبادة بن الصامت رضى الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” الذَّهَبُ بِالذَّهَبِ ، وَالْفِضَّةُ بِالْفِضَّةِ ، وَالْبُرُّ بِالْبُرِّ ، وَالشَّعِيرُ بِالشَّعِيرِ ، وَالتَّمْرُ بِالتَّمْرِ ، وَالْمِلْحُ بِالْمِلْحِ مِثْلًا بِمِثْلٍ سَوَاءً بِسَوَاءٍ يَدًا بِيَدٍ ، فَإِذَا اخْتَلَفَتْ هَذِهِ الْأَصْنَافُ ، فَبِيعُوا كَيْفَ شِئْتُمْ إِذَا كَانَ يَدًا بِيَدٍ .
كما اشرت في تدوينة سابقة  بعنوان  (حقيقة النقود الورقية دراسة – تاريخية) على الرابط http://wp.me/p1dMfK-5B  بأن الانواع الستة المشار اليها في الحديث لايجوز فيها الربا فضلاً ولا نسيئة، لكونها منصوص عليها في غير موضع من الاحاديث الصحيحة، وكلها تدور حول الأصناف الستة دون غيرها.
فمحل النزاع هنا هو الذهب والفضة ولن اتطرق للاصناف الاربعة الباقية فليست هي موضع البحث.
قبل أن نبدأ يجب أن نتعرف على نوعين من العلل والتي ستعيننا على فهم هذا المسألة.
العلة المنضبطة:
حين بدأ الفقهاء في التحقيق في مثل هذه المسائل كان من اللازم أن يجدوا العلة التي من أجلها حرم الله سبحانه وتعالي الربا في الذهب والفضة، فإن وجدوها وعرفوها فعندها نستطيع أن نقيس أي نوع من الأموال في الحكم مادامت تشترك معها في نفس العلة ولكي الخص المسألة سأشرحها بالمثال التالي:
لماذا الخمر حرام؟ لابد وأن يكون في الخمر علة أصلية منضبطة اذا غابت صار  الخمر حلالاً، وإن وجدت في غير الخمر اصبح هو الآخر حراماً، فالعلة في تحريم الخمر هي الإسكار، فإذا أخرجنا المادة المسكرة من الخمر فعندها لا يعد الخمر حراماً لأن العلة قد انتفت. وستسألني كيف عرفت بأن علة تحريم الخمر هي الاسكار! فالجواب هو حديث رواه ابو داود وغيره من اصحاب السنن وصصحه الالباني في صحيح الجامع الصغير (ما اسكر كثيرة فقليلة حرام) وحديث آخر رواه مسلم (كل مسكر خمر وكل مسكر حرام) اذن فعلة تحريم الخمر منضبطة بالاسكار. فإن غاب الاسكار لم يعد خمراً فعندها يكون حلالا. ونستنبط ايضاً من الحديث أن كل مسكر حرام حتى لو لم يكن خمراً. فنستطيع تطبيق الحكم على كل شيء به علة الاسكار لاشتراكه في نفس العلة.
العلة القاصرة:
ماذا اذا لم يعرف الفقهاء علة التحريم؟ عندها أوجد الفقهاء مصطلح العلة القاصرة اي أنه حُرِم لكونه هو علة نفسه، مثال:
جميعنا نعرف حديث رواه الامام البخاري عن حذيفة قال: ( نَهَى النَّبِيُّ – صلى الله عليه وسلم – أَنْ نَشْرَبَ فِي آنِيَةِ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ, وَأَنْ نَأْكُلَ فِيهَا, وَعَنْ لُبْسِ الْحَرِيرِ وَالدِّيبَاجِ, وَأَنْ نَجْلِسَ عَلَيْه)
ونجد في هذا الحديث تحريم لبس الرجال للحرير، ولكن ماهي العلة في تحريم الحرير؟
ولكون هذا الحديث ليس به توضيح لعلة التحريم ولا يوجد إشارة للعلة في حديث آخر فاجتهد الفقهاء في البحث عن علة تحريم لبس الحرير للرجال، فقد ذهب بعضهم أن العلة هي التشبه بالنساء، فهل يعني هذا انه اذا لبس رجل حريراً دون ان يتشبه بالنساء فهل يكون  لباسه حلالاً؟ فهذه العلة غير منضبطة  كعلة تحريم الخمر، وقال بعضهم لعل العلة هي النعومة، فهل معنى هذا انه يجوز أن نحرم جميع الانسجة التى لها نعومة الحرير قياساً؟ بالطبع لا، إذن فهذه العلة غير منضبطة وهذا ما يقودنا الى معرفة العلة القاصرة، بمعنى أنه في حال لم نستطع أن نعرف علة التحريم التي اذا غابت اصبح الحرير حلالاً فعندها نقول أن علة تحريم الحرير على الرجال هي كونه حريراً، فليس هناك علة منضبطة لكي نبني عليها الحكم. فأفضل مايقال في هذه الحالة هو أن علة تحريم الحرير على الرجال علة قاصرة على الحرير فقط دون غيره. دون معرفه العلة، فلبس الحرير للرجال حرام لكونه حريرا.
هل علة تحريم الربا في الذهب والفضة منضبطة أم قاصرة؟
نعود الآن إلى مسألة الذهب والفضة، اختلف الفقهاء قديماً حول علة تحريم ربا الذهب والفضة فقد قال بعضهم أن العلة هي الوزن كما قال بذلك الامام ابو حنيفة، ولكن هذا الرأي لم يلق قبولاً لان العلة غير منضبطة فهناك العديد من المعادن استخدمت كأموال توزن مثلها مثل الذهب كالحديد والنحاس وهي ماكانت تعرف بالفلوس، ولم يقل أحد بحرمة الربا فيها قياساً على الوزن، وذهب بعضهم الى علة الثمنية كما قال بهذا الشيخ بن تيمية، وقد لقيت هذه العلة رواجاً وقبولا اكثر من غيرها. ولكن هل هذه العلة اصلية و منضبطة؟ أم قاصرة؟
كان الذهب والفضة على مر العصور القديمة وسيلة لتثمين السلع اي بها تقدر اثمان السلع ، فنقول اشتريت البيت بخمسون دينارا، اي بمعنى أني ثمنت قيمة البيت بخمسون قطعة من الدنانير الذهبية، فقول الشيخ بن تيمية صحيح حتى قبل عهد قريب، ولكن مع مرور الزمن اصبحت النقود الورقية هي وسيلة لتثمين السلع. ولم يعد يلعب الذهب ولا الفضة هذا الدور أبداً بل أصبحت كغيرها من السلع تثمن بالنقود الورقية.
لعل من الواضح أن الذهب والفضة فقد علة الثمنية، فهل يصبح الذهب والفضة مثل الخمر اذا انتفى عنه الاسكار؟ فيتضح أن علة الثمنية غير منضبطة، فكما تعلمون فإن الذهب والفضة لم تعد اثمانا وانما اصبحت سلعة كغيرها من السلع، وما قول بن تيميه في ثمنية الذهب والفضة الا استنباطاً.
فأقول: اذا كانت العلة في تحريم الربا في الذهب والفضة ليست الثمنية، فمعنى هذا أن هناك علة أخرى لا نعلم ماهي حتى الآن، وبما اننا لانعلم علة التحريم فهل يصح أن نعتبر أن علة تحريم الربا في الذهب والفضة هي علة قاصرة على الذهب والفضة دون غيرهما من الاموال؟ فبما ان الذهب والفضة لم تعد تستخدم في تثمين السلع فهل يعني هذا ان غياب العلة يلغي حكم جريان الربا فيهما؟ بالطبع لا،  لأن الحديث النبوي سيتصدى لنا بعدم الجواز. اذن فعلة الثمينة غير صحيحة في الوقت الحالي، اذن ماهي العلة من التحريم؟ فإن قلنا لا نعلم العلة من التحريم، فهل يصح أن نعتبر أن علة التحريم هي علة قاصرة على الذهب الفضة دون غيرهما؟ وهو ماقال به الامام الشافعي.
حتى الآن يظهر أن تفسير العلة القاصرة هو الأقوى.
والآن وفي هذه الأيام وبعد أن تم فك ارتباط النقود الورقية بالذهب كما بينا هذا في تدوينة سابقة ،  ولم يعد للعملات الورقية اي مقابل من الذهب، بل اصبحت النقود قيمتها بوسائل مختلفة، فالسؤال المهم هو:
هل يجوز الربا في النقود الورقية بعد أن عرفنا أن علة الثمنية غير منضبطة؟

 

Advertisements

3 thoughts on “هل يجوز الربا في النقود الورقية؟

  1. omar esmail says:

    بسم الله…السلام عليكم ، كنت قد قرأة مقالتك الأولى عن النقود الورقية وإستبشرت بها كثيرا حتى أني دخلت في واقع إفتراضي فيه العودة إلى الحقيقة والخروج من الوهم الذي نعيشه اليوم الذي يسمى زورا وبهتانا بالنقود الورقية والذي كبل الناس بأغلال لا قبل لهم بها ثم إنتظرت مقالتك الثانية حول نفس الموضوع وكل أمل بأن ترفع الغطاء عن هذا الوهم وتري الناس ما هم فيه من الخيانة والتضليل وكنت قد إستغربت من أن مواطنا ينتمي إلى البلد التي تنتمي إليها ويكتب في مثل هذه المسألة الحساسة فعندما تأخرت كثيرا في مقالتك المنتظرة خمنت أنه قد تم إيقافك من الجهة الأمنية في بلدك ومنعك من إكمال مقالتك الرائعة الأولى حول النقود الورقية ثم عندما لاحظت أنك أضفت المقالة المنتظرة إستبشرت وقلت لعله ليس في بلده ولذالك إستكمل بحته حول هذه المسألة التي تمس الأمن القومي الأمريكي مياشرة في عقر داره فإذا بي وقد ذهلت مما قرأة في مقالتك الثانية ونقلبت الطاولة على رأسي وصدمة مما رأيت ليس فقط لكونك دمرت قصر الحرية الذي بنيته في مقالتك الأولى أو كما تبادر الى ذهني أول الأمر وجعلت الذهب والفضة بغير قيمة وحولتهم إلى سلعة وأسقط عنهم زورا وبهتانا علة الثمنية ولكن أيضا ما آلمني كثيرا محاولتك لشرعنة الربا والتدليس على القارءى بفلسفة لا طائل منها ولا رجاء غير أنها كلام وحشي معقد المقصد منه إسقاط الناس في ما لا يعلمون ولو كنت منصفا لقلت أن أمريكا عندما رفعت غطاء الذهب عن العملات الورقية التي لا تساوي إلا تكلفت الحبر الذي طبعت به كانت تقصد وتتعمد إستعباد الشعوب بإهامهم بشيء لا وجود له ألا وهو ثمنية ورقة الدولار فها أنت تسعى لتحقيق هذه الغاية بإهام الناس أنه ليس للذهب ثمنية وهو ليس بنقود والدولار الورقي له ثمنية وهو عين النقود ولكن بعد أن فقت من صدمة قلت لا ريب فالرجل من دولة هي الإولى في الدول ألإسلامية في نشر العلمانية وعلمنة الإسلام كما يقال …. خيبت ظني يا رجل سامحك الله وهداك أنصحك بمتابعة الوثائقي الرائع في قناة الجزيرة المعنون ((( حركة الدينار ))) وستكتشف أنك كنت مخطا في كل ما قلت وأن ثمنية الذهب والفضة لم تتزحزح منذ مئات السنين وأن الذي يصعد ويهبط هو الورق الذي ليس له قيمة إلا في أوهام الناس وأن نجم الدين أربكان قتل لأنه فكر في إستعادة مجد الإمبراطورية العثمانية وسك الدينار الذهبي والدرهم الفضي والإستقلال الحقيقي لا المزيف عن منظومة الشرطي الأوحد ولله الأمر من قبل ومن بعد

  2. mohamed anwar says:

    ماذا تقول يا اخي OMAR غير الله يرفع على المسلمين هذا الهم والغم الذي لا دخل لهم فيه بل هي كمصيده وقعنا فيها و كميه القتل اللاادراكي واللاشعوري و التشتيت عن الواقع الذي يجب التفكير فيه ومحاولات تغيير حتى الحلال والحرام في مثل هذه الامور وقد لا يكون كل هذا عن طريقهم بل من الممكن ان يكون عن طريقنا نحن المسلمين الاخوة البنيان المرصوص !!! الذي بقدرة الله واتباع كتاب الله وسنه نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم والعيش كمسلم واتباع الاسلام وتعاليمه لن يمس هذا البنيان شيء الا باذن الله تعالى فكل شي واضح ولكن لماذا كل هذا التضليل لماذا يحذث لنا حتى من المسلمين وانا لا ارى غير انهم المسلمين العلمانيين (العميانين ) الذين يحاولون ان يدخلوا فكر العلمانيه الينا ولكن هل من الممكن وبسؤالي هذا يا اخي اسال حتى نفسي والله العظيم هل المخرج الوحيد من هذه الازمه هو الوقوع فيها ؟؟!! هل يجب ان نفعل مايريده هاؤولاء اليهود بان نستعين بالنقود الورقيه وان نجعل لها ثمن وهي ليست بذلك ! والوااضح جداا ان هذه النقود الورقيه بهذه الطريقه كلها ربا والله اعلم ,او ان نقوم بمسح هذا الواقع من حياتنا والطريق الوحيد لهذا هو توعيه رؤسائنا وتوحيد صفوفنا واخوتنا ومحبتنا في الاسلام وان نترك الظائفيه والتفرق كما يردوننا ان نفعل ليجبرونا على اظاعتهم بل انظر الى اين وصل الامر في اشهر المواقع التي هناك الكثير من يعتبره مرجع لاخذ المعلومات انظرو اخوتي (ويكيبيديا ) 2016 ادخلو لترو بانفسكم
    الفرق:
    أهل السنة والجماعة
    (السلفية · الأشعرية · الماتريدية
    الشيعة
    (الزيديَّة · الإماميَّة)
    الخوارج
    (الأزارقة · النجدات · الصفريَّة · الإباضيَّة)
    كلاميَّة
    (المرجئة · المُعتزلة · الجهمية · الحرورية)
    فرق أخرى
    ماهذا هل اضحك ام ابكي على هذا الواقع هل سالت نفسك اذا رؤي هذا للجيل السابق الذين هم ايضا واقعون في هذه المصيده دون علمهم والله اعلم هل كانو سيصمتوا على هذا التضليل والتفريق بل وايضا يذكرون ان هذه الفرق ليست بجديده علينا نحن المسلمين الاخوة هل هذا صحيح هل انت كمسلم تتقبل هذا التفريق ؟؟! ……… ماذا اذا لم نتفرق ورفضنا النقود الورقيه !! واصبحنا نتعامل فيما بيننا بهذه العملات الذهبيه او الحديده او الفضيه او اي عمله كانت فقط المهم ان لايكون هناك ربا في هذا الامر مثل الذي يحصل الان من انخفاض وارتفاع للعملات لماذا نجري ورائهم ونحن بايدينا نستطيع ان نقوم كل شي باذن الله وبالاسلام والتكاتف والتعاليم الاسلاميه وكل هذا اصحوا ياعالم وهذا الكلام لي ولكم واختم قولي بكلام الله جل وعلا سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ((إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ)) .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s